بلد أسيوي تقضي بالجلد علي كل من يقبل دون عقد زواج تعرف عليها


تخضع مقاطعة اتشيه في أندونسيا إلي التعاليم الأسلامية المشددة فهي المنطقة الوحيدة التي تشدد العقاب وهي من أكبر الدول الاسلامية عدداً
فأهل هذه المقاطعة يخضعون إلي أحكام الشريعة الاسلامية ويعاقون عقاباً شديداً علي اي فعل يعارض أحكام الشريعة الأسلامية
وأن حكم الجلد هو الأكثر أنتشاراً في هذه المقاطعة وخصوصاً علي المخالفات التي قد تكون متداولة في المجتمع مثل لعب القمار أو تناول الكحول وغيرها من المخالفات الشبيهة
حيث أنهم يجدوا في هذه المنطقة تجمع كبير من الناس وسط صراخ مع صوت الجلد كما ذكره موقع (الغارديان)
حيث أنه موعد عقوبة 13 شخصاً من المخالفين للشريعة الأسلامية في العاصمة باندا أتشيه وهم 7 رجال و 6 نساء
وكانت المخالفات لأثني عشر منهم مثل المعانقة أو التقبيل أو اللمس بدون عقد زواج بين الرجل والمرأة
وهناك رجلاً واحداً تم الحكم عليه بالجلد بسبب أنه تم أكتشافه وهو يقضي وقت من أمرأة ليست زوجة له ولا يربطهما عقد زواج وكان الأمر بينهم يقترب إلي جريمة الزنا
حيث صرح نائب العمدة لمقاطعة أتشيه النائب ( زين العارفين ) في صدد هذا الموضوع بأن دولته تحكمها العدل والقانون ويتمني أن تكون هذه العقوبات أثرت علي من أجرم وخالف القانون
 وأن يكون الأمر رادع  حتي يري ويرجع كل شخص يريد أن يفعل ما يتعارض مع القانون حتي تخلي مدينته من الجرائم وكل أمر ينتهك القانون ويتخلص من كل هذه الأفعال الأجرامية في المستقبل

ولكن من ناحية اخري تعلم منظمات حقوق الأنسان بعمليات الجلد التي تتم كل فترة وتريد بالفعل أن تتدخل لكي تحمي حرية الأنسان الفردية وتغيير معايير التحكيم التي لا شأن بها بالأسلام ولكنها تشوه من قامة الأسلام

تخضع مقاطعة اتشيه في أندونسيا إلي التعاليم الأسلامية المشددة فهي المنطقة الوحيدة التي تشدد العقاب وهي من أكبر الدول الاسلامية عدداً
فأهل هذه المقاطعة يخضعون إلي أحكام الشريعة الاسلامية ويعاقون عقاباً شديداً علي اي فعل يعارض أحكام الشريعة الأسلامية
وأن حكم الجلد هو الأكثر أنتشاراً في هذه المقاطعة وخصوصاً علي المخالفات التي قد تكون متداولة في المجتمع مثل لعب القمار أو تناول الكحول وغيرها من المخالفات الشبيهة
حيث أنهم يجدوا في هذه المنطقة تجمع كبير من الناس وسط صراخ مع صوت الجلد كما ذكره موقع (الغارديان)
حيث أنه موعد عقوبة 13 شخصاً من المخالفين للشريعة الأسلامية في العاصمة باندا أتشيه وهم 7 رجال و 6 نساء
وكانت المخالفات لأثني عشر منهم مثل المعانقة أو التقبيل أو اللمس بدون عقد زواج بين الرجل والمرأة
وهناك رجلاً واحداً تم الحكم عليه بالجلد بسبب أنه تم أكتشافه وهو يقضي وقت من أمرأة ليست زوجة له ولا يربطهما عقد زواج وكان الأمر بينهم يقترب إلي جريمة الزنا
حيث صرح نائب العمدة لمقاطعة أتشيه النائب ( زين العارفين ) في صدد هذا الموضوع بأن دولته تحكمها العدل والقانون ويتمني أن تكون هذه العقوبات أثرت علي من أجرم وخالف القانون
 وأن يكون الأمر رادع  حتي يري ويرجع كل شخص يريد أن يفعل ما يتعارض مع القانون حتي تخلي مدينته من الجرائم وكل أمر ينتهك القانون ويتخلص من كل هذه الأفعال الأجرامية في المستقبل

ولكن من ناحية اخري تعلم منظمات حقوق الأنسان بعمليات الجلد التي تتم كل فترة وتريد بالفعل أن تتدخل لكي تحمي حرية الأنسان الفردية وتغيير معايير التحكيم التي لا شأن بها بالأسلام ولكنها تشوه من قامة الأسلام


يتم التشغيل بواسطة Blogger.