هل تعلم لماذا ندعو الله ولا يستجاب لنا؟ مع إن الله وعدنا بالإجابة



الدعاء هو من أسمى العبادات، والتي من خلالها يسعى العبد للتقرب من ربه والتحدث إليه، بل يشكو العبد لربه كل ما يدور في خاطره ونفسه، وعبادة الدعاء دائما تكمن في طلب بعض الأشياء من الله كالشفاء أو تحقيق بعض الأمنيات أو الرزق أو غيرها من العديد من الأشياء التي يحتاجها الكثير منا ويقوم بطلبها من الله سبحانه وتعالى، ولقد وعد الله عباده المؤمنين من خلال القرآن الكريم بأنه سوف يجيب لهم دعواتهم عند دعوته.

والكثير عندما يدعو الله يشعر بعدم استجابة سريعة من الله وهذا من الأمور التي تشعر الكثير من الإيمان وتدل على ضعف إيمان الشخص الذي قام بدعاء ربه، ولكن عليك أن تعرف الأسباب الصحيحة التي تجعل الله عز وجل لم يستجيب لدعوتهم.
1. إن الله عز وجل قد قال في أحد أحاديثه القدسية إن (أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء) وهذا الحديث القدسي يدل على أن العديد من الأشخاص يقومون بالدعاء وهم على ظن أن الله سبحانه وتعالى لم يستجيب لدعائهم، فحسن الظن بالله في الدعاء بالأخص يجعل الله عند حسن ظن الداعي به، فيستجيب الله لدعائه أما في حالة الشك من استجابة الدعاء يجعل الله لم يستجيب للدعاء حتى تحسن ظنك بالله.

2. أيضا من أسباب عدم استجابة دعاء الله للعبد هو أن يكون الذي يدعو يقوم بالدعاء مثلا على شخص أو يدعو الله بضر، فالله أعلى وأعلم بما يضر الأشخاص وينفعهم، فعندما تدعو الله بشيء والله يعلم أنه خير لك سوف يستجاب لدعوتك مباشرة، أما في حالة عدم الاستجابة فلابد أن الله يعلم أن هذا الدعاء فيه شر وضرر سواء لك أو لغيرك.


الدعاء هو من أسمى العبادات، والتي من خلالها يسعى العبد للتقرب من ربه والتحدث إليه، بل يشكو العبد لربه كل ما يدور في خاطره ونفسه، وعبادة الدعاء دائما تكمن في طلب بعض الأشياء من الله كالشفاء أو تحقيق بعض الأمنيات أو الرزق أو غيرها من العديد من الأشياء التي يحتاجها الكثير منا ويقوم بطلبها من الله سبحانه وتعالى، ولقد وعد الله عباده المؤمنين من خلال القرآن الكريم بأنه سوف يجيب لهم دعواتهم عند دعوته.

والكثير عندما يدعو الله يشعر بعدم استجابة سريعة من الله وهذا من الأمور التي تشعر الكثير من الإيمان وتدل على ضعف إيمان الشخص الذي قام بدعاء ربه، ولكن عليك أن تعرف الأسباب الصحيحة التي تجعل الله عز وجل لم يستجيب لدعوتهم.
1. إن الله عز وجل قد قال في أحد أحاديثه القدسية إن (أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء) وهذا الحديث القدسي يدل على أن العديد من الأشخاص يقومون بالدعاء وهم على ظن أن الله سبحانه وتعالى لم يستجيب لدعائهم، فحسن الظن بالله في الدعاء بالأخص يجعل الله عند حسن ظن الداعي به، فيستجيب الله لدعائه أما في حالة الشك من استجابة الدعاء يجعل الله لم يستجيب للدعاء حتى تحسن ظنك بالله.

2. أيضا من أسباب عدم استجابة دعاء الله للعبد هو أن يكون الذي يدعو يقوم بالدعاء مثلا على شخص أو يدعو الله بضر، فالله أعلى وأعلم بما يضر الأشخاص وينفعهم، فعندما تدعو الله بشيء والله يعلم أنه خير لك سوف يستجاب لدعوتك مباشرة، أما في حالة عدم الاستجابة فلابد أن الله يعلم أن هذا الدعاء فيه شر وضرر سواء لك أو لغيرك.


يتم التشغيل بواسطة Blogger.