طفل ولد وكنتب على وجهه اسم "علاء " لن تصدق السر وراء ذلك ؟



هناك طفل رضيع حديث الولادة من أصول فلسطينية لاحظوا أسرته وجود علامة في خده وأعتبروا أنها وحمة عادية بنية اللون ولكن عند التدقيق وجد أسم مكتوب باللون البني وهو أسم (علاء) وكان شخص قام بكتابته بخط رقعة جميل ومذهل
فكل من يري هذا الاسم الظاهر في وجه الطفل يتعجبون كثيراً والجميع من أهله وقبيلته أعتبروه معجزة من الله عز وجل
ولكن مازال هناك نوع من الأندهاش والاستفسار حول هذا الأسم لماذا الله ولد هذا الطفل وطبع في وجهه هذا الاسم (علاء) دون غيره من أسماء الأنبياء الصالحين
فعند سؤال والدته أجابت أن كان يعيش معنا بطل شجاع وهو أخو زوجها وعم الطفل وكان أسمه علاء ولكنه أستشهد هذا البطل قبل ولادة هذا الطفل ب 7 أشهر فقط ولاحظت الأم أنا هذا الطفل تأخر في موعد ولادته لمدة شهر كامل مما أدي ألي اصابة الام بحالة من الخوف والزعر ولكنه ولد يوم مقدس وهو يوم ليلة القدر العظيمة والمباركة
فقد أستشهد البطل علاء عم الطفل أثناء الحروب الفليسطينية وكان يدافع بأستماتة عن أهله وطنه من هجوم الأعداء فكان ضمن حركة المقاومة ضد اليهود وكان كل حلمه وأمله في هذه الحياة هو السعي لتحقيق الاستقرار لبلاده والحفاظ علي أصله وأرضه وحضارته فكان لا يخشي الموت أبداً وهذا ما ذكره جده بأنه بطل مغوار يدافع عن وطنه ضد كل عدو وكان أخر فترة يريد أن يأخذ حق الأبطال زملائه الذين أستشهدوا علي أيدي الأعداء في الدفاع عن الوطن

حيث اضافت الأم بأن العائلة كلها كانت حزينة بسبب خبر وفاة البطل علاء ولكن سرعان ما تحول هذا الشعور بالراحة بعد ولادة الطفل وظهور أسم علاء علي خده الأيمن
 


هناك طفل رضيع حديث الولادة من أصول فلسطينية لاحظوا أسرته وجود علامة في خده وأعتبروا أنها وحمة عادية بنية اللون ولكن عند التدقيق وجد أسم مكتوب باللون البني وهو أسم (علاء) وكان شخص قام بكتابته بخط رقعة جميل ومذهل
فكل من يري هذا الاسم الظاهر في وجه الطفل يتعجبون كثيراً والجميع من أهله وقبيلته أعتبروه معجزة من الله عز وجل
ولكن مازال هناك نوع من الأندهاش والاستفسار حول هذا الأسم لماذا الله ولد هذا الطفل وطبع في وجهه هذا الاسم (علاء) دون غيره من أسماء الأنبياء الصالحين
فعند سؤال والدته أجابت أن كان يعيش معنا بطل شجاع وهو أخو زوجها وعم الطفل وكان أسمه علاء ولكنه أستشهد هذا البطل قبل ولادة هذا الطفل ب 7 أشهر فقط ولاحظت الأم أنا هذا الطفل تأخر في موعد ولادته لمدة شهر كامل مما أدي ألي اصابة الام بحالة من الخوف والزعر ولكنه ولد يوم مقدس وهو يوم ليلة القدر العظيمة والمباركة
فقد أستشهد البطل علاء عم الطفل أثناء الحروب الفليسطينية وكان يدافع بأستماتة عن أهله وطنه من هجوم الأعداء فكان ضمن حركة المقاومة ضد اليهود وكان كل حلمه وأمله في هذه الحياة هو السعي لتحقيق الاستقرار لبلاده والحفاظ علي أصله وأرضه وحضارته فكان لا يخشي الموت أبداً وهذا ما ذكره جده بأنه بطل مغوار يدافع عن وطنه ضد كل عدو وكان أخر فترة يريد أن يأخذ حق الأبطال زملائه الذين أستشهدوا علي أيدي الأعداء في الدفاع عن الوطن

حيث اضافت الأم بأن العائلة كلها كانت حزينة بسبب خبر وفاة البطل علاء ولكن سرعان ما تحول هذا الشعور بالراحة بعد ولادة الطفل وظهور أسم علاء علي خده الأيمن
 


يتم التشغيل بواسطة Blogger.