فتاه عند تغسيلها تتحرك وتمسك بحوض التغسيل بقوه ..سبحان الله


نقدم لكم اليوم قصه واقعيه عن سوء الخاتمه لعل فى ذلك عظه وعبره لمن تبقى فى قلبه شئ من الايمان ورغب فى الرجوع عن المعصيه والتوبه النصوه الى الله سبحانه وتعالى عن كل ذنب ارتكبه فى حياته . نبدء القصه باحدي المغسلات فى الحرم المكي والتي تقوم بتغسيل النساء ومن توفي منهن فى داخل الحرم اثناء قيامهن بالعمره او الحج وتروي ان احد ي السيدات قد توفق وهي تؤدي مناسك العمره  وجاءوا بها لتغسيلها وتسليمها الى ابنها لكي يتم دفنها .. وتروي هذه المغسله للشيخ انها عندما بدءت فى تغسيل السيده بدء جسدها فى التحرك وبدءت تتمسك بعربه التغسيل بيدها فى كل مره احاول سكب الماء على جسدها .. ارتعبت المغسله كثير وخافت من هول المنظر لم يصدق الشيخ روايتها واقسمت ان ما رأته كان حقيقيأ ولم تتخيل ذلك ابدا حتي انها اضطرت الى احضار ابنها بعد مشاهدتها لذلك المنظر وطلبت منه ان يرى ما رأت بام عينه وبالفعل عندما حاولت سكب الماء عليها مره اخري بدءت فى التمسك مجددآ بعربه التغسيل وبدء ابنها فى البكاء بشده وبدء تلمس نبضها وضربات قلبها وطلب احضار الطبيب للتأكد انها حقأ فارقت الحياه وعندما جاء الطبيب واكد لهم انها خاليه من ا نبض وان ضربات قلبها قد توقفت منذ اكثر من 23 ساعه فازدادت حيره المغسله وازاد معها بكاء ابنها الذي ارتفعت اصوته فى انحاء المغسله .. وبعد الحاح شديد من المغسله لمعرفه تفاصيل عن حياه المتوفيه وكيف كان حالها فى الدنيا اخبر ابن المتوفيه انها كانت تصلى وتصوم وتفعل الكثير من الامور الخيره ولكن كان بها عيب خطير لم يستطع احد منعها منه وجاء لاداء فريضه الحج طلبأ من الله سبحانه وتعالي ان يساعدها لكي تقاوم نفسها منها وهي الغيبه والنميمه وفكانت امي تغتاب الناس وتنم عليهم وكانت تتعمد حضور المناسبات لفعل ذلك كون الامر سهلآ ومممتعأ لكثير من النساء وهن لا يدركن عاقبه ذلك الا بد فوات الاوان .. اللهم احسن خاتمتنا يارب العالمين وقنا شرور انفسنا  واهدنا صراطك  المستقيم .


نقدم لكم اليوم قصه واقعيه عن سوء الخاتمه لعل فى ذلك عظه وعبره لمن تبقى فى قلبه شئ من الايمان ورغب فى الرجوع عن المعصيه والتوبه النصوه الى الله سبحانه وتعالى عن كل ذنب ارتكبه فى حياته . نبدء القصه باحدي المغسلات فى الحرم المكي والتي تقوم بتغسيل النساء ومن توفي منهن فى داخل الحرم اثناء قيامهن بالعمره او الحج وتروي ان احد ي السيدات قد توفق وهي تؤدي مناسك العمره  وجاءوا بها لتغسيلها وتسليمها الى ابنها لكي يتم دفنها .. وتروي هذه المغسله للشيخ انها عندما بدءت فى تغسيل السيده بدء جسدها فى التحرك وبدءت تتمسك بعربه التغسيل بيدها فى كل مره احاول سكب الماء على جسدها .. ارتعبت المغسله كثير وخافت من هول المنظر لم يصدق الشيخ روايتها واقسمت ان ما رأته كان حقيقيأ ولم تتخيل ذلك ابدا حتي انها اضطرت الى احضار ابنها بعد مشاهدتها لذلك المنظر وطلبت منه ان يرى ما رأت بام عينه وبالفعل عندما حاولت سكب الماء عليها مره اخري بدءت فى التمسك مجددآ بعربه التغسيل وبدء ابنها فى البكاء بشده وبدء تلمس نبضها وضربات قلبها وطلب احضار الطبيب للتأكد انها حقأ فارقت الحياه وعندما جاء الطبيب واكد لهم انها خاليه من ا نبض وان ضربات قلبها قد توقفت منذ اكثر من 23 ساعه فازدادت حيره المغسله وازاد معها بكاء ابنها الذي ارتفعت اصوته فى انحاء المغسله .. وبعد الحاح شديد من المغسله لمعرفه تفاصيل عن حياه المتوفيه وكيف كان حالها فى الدنيا اخبر ابن المتوفيه انها كانت تصلى وتصوم وتفعل الكثير من الامور الخيره ولكن كان بها عيب خطير لم يستطع احد منعها منه وجاء لاداء فريضه الحج طلبأ من الله سبحانه وتعالي ان يساعدها لكي تقاوم نفسها منها وهي الغيبه والنميمه وفكانت امي تغتاب الناس وتنم عليهم وكانت تتعمد حضور المناسبات لفعل ذلك كون الامر سهلآ ومممتعأ لكثير من النساء وهن لا يدركن عاقبه ذلك الا بد فوات الاوان .. اللهم احسن خاتمتنا يارب العالمين وقنا شرور انفسنا  واهدنا صراطك  المستقيم .



يتم التشغيل بواسطة Blogger.