خمسة أشياء تكشف لك بأن الله راضي عنك في الأخرة



الكل يعيش في هذه الدنيا يتمني رضي الله عنه فيقوم بالأعمال الصالحة والمواظبة علي الصلوات والصوم والزكاة وغيرها من الاشياء الجميلة حتي تقربه إلي الله ويري رضي الله عنه عند موته وأنتقاله
1- محبة الناس إليك :
من يري حب الجميع له في الأرض ويكون شخص متواضع يحب الله ويواظب علي الفرائض ويرعي أهل بيته ولا يظلم فأن بالطبع الله يحبه ويكون راضي عنه وبالتالي فأن كل من في الأرض سيحبوه
2- الأستمتاع والحب عند سماع تلاوة القرأن الكريم
أن حب الفرد إلي سماع تلاوة القرأن الكريم وحبه في قرائته فأن دل يدل علي حب هذا الشخص إلي الله وحبه في كلام الله المقدس والذي يشرده دائماً إلي الأفعال الصالحة وتنبهه عن الافعال الغير راضية عند الله وبالتالي فهو دائماً يتذكر الأفعال الصالحة من الشريرة ويتذكر الحب والمودة وكل الصفات التي أمرنا الرسول صلي الله عليه وسلم بأتباعها وبالتالي فهو يبعد أن أي عمل شرير
3- الأستماع إلي النصيحة والسير علي خطي الرسول صلي الله عليه وسلم وسنته
أن من يلتزم بنصائح الرسول صلي الله عليه وسلم ومن يسير وراء خطي الرسول سيكون من الاشخاص الذي يرضي عنهم الله حيث قال الرسول ( قل أطيعوا الله والرسول فأن تولوا فأن الله لا يحب الكافرين )
4- الأبتلاء بحادث ما
فيقال أن الله إذا أحب شخصاً أبتلاه حيث يقول الترمذي في حديث نقلاً عن النبي (إن عظيم الجزاء من عظيم البلاء )
أن يا بخت كل من أتاه حادث أو مرض أي شيء كان سبب حزن في قلبه فأن هذا أبتلاء حتي تقترب أكثر إلي الله وتدعوه
5- حسن الخاتمة

أذا قدم الشخص المغفرة والعفو والأصرار علي هذا قبل وفاته إذا فهي بالطبع حسن الخاتمة


الكل يعيش في هذه الدنيا يتمني رضي الله عنه فيقوم بالأعمال الصالحة والمواظبة علي الصلوات والصوم والزكاة وغيرها من الاشياء الجميلة حتي تقربه إلي الله ويري رضي الله عنه عند موته وأنتقاله
1- محبة الناس إليك :
من يري حب الجميع له في الأرض ويكون شخص متواضع يحب الله ويواظب علي الفرائض ويرعي أهل بيته ولا يظلم فأن بالطبع الله يحبه ويكون راضي عنه وبالتالي فأن كل من في الأرض سيحبوه
2- الأستمتاع والحب عند سماع تلاوة القرأن الكريم
أن حب الفرد إلي سماع تلاوة القرأن الكريم وحبه في قرائته فأن دل يدل علي حب هذا الشخص إلي الله وحبه في كلام الله المقدس والذي يشرده دائماً إلي الأفعال الصالحة وتنبهه عن الافعال الغير راضية عند الله وبالتالي فهو دائماً يتذكر الأفعال الصالحة من الشريرة ويتذكر الحب والمودة وكل الصفات التي أمرنا الرسول صلي الله عليه وسلم بأتباعها وبالتالي فهو يبعد أن أي عمل شرير
3- الأستماع إلي النصيحة والسير علي خطي الرسول صلي الله عليه وسلم وسنته
أن من يلتزم بنصائح الرسول صلي الله عليه وسلم ومن يسير وراء خطي الرسول سيكون من الاشخاص الذي يرضي عنهم الله حيث قال الرسول ( قل أطيعوا الله والرسول فأن تولوا فأن الله لا يحب الكافرين )
4- الأبتلاء بحادث ما
فيقال أن الله إذا أحب شخصاً أبتلاه حيث يقول الترمذي في حديث نقلاً عن النبي (إن عظيم الجزاء من عظيم البلاء )
أن يا بخت كل من أتاه حادث أو مرض أي شيء كان سبب حزن في قلبه فأن هذا أبتلاء حتي تقترب أكثر إلي الله وتدعوه
5- حسن الخاتمة

أذا قدم الشخص المغفرة والعفو والأصرار علي هذا قبل وفاته إذا فهي بالطبع حسن الخاتمة


يتم التشغيل بواسطة Blogger.