رجل قرر التبرع باعضاءه بعد وفاته وعندما توفي اكتشفى الاباء امرأ غريب للغايه فى جسده


سنحكي اليوم قصة عظيمة لرجل أراد أن يتبرع بكل أعضائه إلي اشخاص مرضي فهناك الكثير من الاشخاص الذين يوصون بالتبرع بكليتهم مثلاً أو بالقلب أو بالعين او الأنسجة والجلد وأحياناً العظام والعضلات وبالتأكيد يوجد الكثير من المرضي التي وصلت حالتهم إلي المراحل المتأخرة وهم في أمس الحاجة إلي زراعة هذه الأعضاء
فهذه العمليات اصبحت منتشرة جداً في جميع أنحاء العالم وهذا يرجع إلي التقدم الباهر التي وصلت إليه التكنولوجيا والطب الحديث وهذا يرجع في الاساس إلي رحمة الله سبحانه وتعالي علي عباده وعلي خلق هذه الفرص لتخلص المرضي من ألامهم التي لا تحتمل وأنقاذ حياتهم من الهلاك
فمن يوصي بذلك ويقوم التبرع بعضو من أعضائه سواء أن كان علي قيد الحياة او بعد وفاته لزراعتها لأي شخص مريض فيجازيه الله علي عمله هذا ولكن بعض الاشخاص والعصابات تستخدم هذا الأمر لجلب المال عن طريق تجارة الاعضاء وهذا أمر محرم وسوف يجازي الله كل واحداً كحسب اعمله أن كان عمل خيري أو غيره
ونذكر اليوم قصة شخص من أراد ان يتبرع باعضائه بعد وفاته فهو شخص الماني الجنسية وأجريت العملية ي مدينة بريمان واثناء أجراء الجراحين باستئصال اعضائه حدث شيء مدهش للغاية لا يصدقه عقل ....
فقد لاحظوا أن مازال مخ هذا الشخص لم يتوقف عن العمل ومازال ينبض والمفاجأة ان الجراحين أكتشفوا أنه علي قيد الحياة ولم يمت بعد
فتوقف الجراحين بعد اكتشافهم هذا الامر ولكن فقد فات الأوان وأن من الصعب أن يعود هذا الرجل إلي حالته الأولي

وابلغت علي الفور هيئة الصحة الالمانية عن الحادث وأمرت بفتح التحقيقات وأحالة المتسببون إلي التحقيق لهذا الفعل المشين والأهمال الشديد الذي جعلهم يجروا عملية استئصال ولا يزال هذا الشخص علي قيد الحياة

سنحكي اليوم قصة عظيمة لرجل أراد أن يتبرع بكل أعضائه إلي اشخاص مرضي فهناك الكثير من الاشخاص الذين يوصون بالتبرع بكليتهم مثلاً أو بالقلب أو بالعين او الأنسجة والجلد وأحياناً العظام والعضلات وبالتأكيد يوجد الكثير من المرضي التي وصلت حالتهم إلي المراحل المتأخرة وهم في أمس الحاجة إلي زراعة هذه الأعضاء
فهذه العمليات اصبحت منتشرة جداً في جميع أنحاء العالم وهذا يرجع إلي التقدم الباهر التي وصلت إليه التكنولوجيا والطب الحديث وهذا يرجع في الاساس إلي رحمة الله سبحانه وتعالي علي عباده وعلي خلق هذه الفرص لتخلص المرضي من ألامهم التي لا تحتمل وأنقاذ حياتهم من الهلاك
فمن يوصي بذلك ويقوم التبرع بعضو من أعضائه سواء أن كان علي قيد الحياة او بعد وفاته لزراعتها لأي شخص مريض فيجازيه الله علي عمله هذا ولكن بعض الاشخاص والعصابات تستخدم هذا الأمر لجلب المال عن طريق تجارة الاعضاء وهذا أمر محرم وسوف يجازي الله كل واحداً كحسب اعمله أن كان عمل خيري أو غيره
ونذكر اليوم قصة شخص من أراد ان يتبرع باعضائه بعد وفاته فهو شخص الماني الجنسية وأجريت العملية ي مدينة بريمان واثناء أجراء الجراحين باستئصال اعضائه حدث شيء مدهش للغاية لا يصدقه عقل ....
فقد لاحظوا أن مازال مخ هذا الشخص لم يتوقف عن العمل ومازال ينبض والمفاجأة ان الجراحين أكتشفوا أنه علي قيد الحياة ولم يمت بعد
فتوقف الجراحين بعد اكتشافهم هذا الامر ولكن فقد فات الأوان وأن من الصعب أن يعود هذا الرجل إلي حالته الأولي

وابلغت علي الفور هيئة الصحة الالمانية عن الحادث وأمرت بفتح التحقيقات وأحالة المتسببون إلي التحقيق لهذا الفعل المشين والأهمال الشديد الذي جعلهم يجروا عملية استئصال ولا يزال هذا الشخص علي قيد الحياة


يتم التشغيل بواسطة Blogger.